“الوطني الأردني للفنون الجميلة” ينظم معرضين في استانبول وفلنسيا

الأحد ٣\٠٢\٢٠١٣ 

الاصلاح نيوز- أكدت سمو الأميرة وجدان الهاشمي رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة أن المعرضين اللذين نظمهما المتحف الوطني للفنون الجميلة مؤخرا في كل من استانبول وفلنسيا، وتخصصا بالفن العربي والإسلامي المعاصر لقيا إقبالا كبيرا، فمعرض “انعكاسات من السماء..

تأملات على الأرض” الذي أقيم في فلنسيا في السابع عشر من الشهر الماضي حضره حوالي 49 ألف مشاهد، في حين حضر افتتاح معرض “بين الصحراء والبحر”، الذي عقد في الرابع والعشرين من الشهر ذاته في متحف بيرا في مدينة استانبول، حضره حوالي 60 ألف زائر 

وقالت إن المتحف الوطني هو “سفير للفن العربي والإسلامي إلى العالم”، إذ ضم المعرضان 55 عملا فنيا لأربعة وأربعين فنانا من 9 دول عربية من المجموعة الدائمة للمتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة ولفنانين عرب ينتمون لمختلف الأساليب والاتجاهات الفنية

 


موقع المادة

Share this Post

وأضافت الأميرة وجدان الهاشمي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس في مقر المتحف، أن المتحف منذ افتتاحه أقام حتى الآن 250 معرضا فنيا داخل الأردن وخارجه، مشيرة إلى أن المتحف يأمل بحمل الأعمال الفنية لمختلف دول العالم، إلا أن الأمر يحتاج الى الكثير من العمل والتنظيم وتوفر الدعم المادي، وخاصة أن التحضيرات اللوجستية يلزمها الكثير من التنظيم والمتابعة والموارد المالية أيضا لتغطية التكاليف المختلفة

من جانبه قال مدير المتحف الوطني د. خالد خريس إن المتحف يختلف عن المتاحف الأخرى من خلال تعريفه بالفنانين العرب، وليس المحليين فقط للعالم أجمع

وجاء المعرض الفني “بين الصحراء والبحر” من تنظيم المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة بالتعاون مع Suna and İnan Kıraç Foundation – Pera Museum، وبدعم من الشركة الأردنية الدولية للتأمين والملكية الأردنية

وأعربت سمو الأميرة وجدان الهاشمي عن سعادتها لإقامة هذا المعرض، وخاصة أنه أول معرض عربي يقام في تركيا، كما وتحدثت عن الهدف من إقامة المعرض وأهميته في التعريف بالفن العربي والفنانين العرب

ورحبت بالفنانين الذين قدموا لحضور المعرض؛ مهنا الدرة ونوال العبدالله من الاردن وليلى الشوا من فلسطين ولبنى حماد ابنة الفنان السوري الراحل محمود حماد من سورية.

ودار حوار عن المعرض والأساليب والتقنيات التي تناولها الفنانون في أعمالهم مع وسائل الإعلام خلال جولة في المعرض

كما شكرت مدير عام متحف بيرا على استضافته لهذا المعرض، وشكرت جميع القائمين والداعمين لهذا المعرض من الجانبين التركي والأردني، خصوصا شركة الأردن الدولية للتأمين والملكية الأردنية

ويشارك في المعرض الذي يستمر إلى 21/4/2013 الفنانون من الأردن؛ فخر النساء زيد وعلي الجابري ومهنا الدرة ووجدان وخالد خريس ورجوة علي ونبيل شحادة ونزيه عويس ونوال العبدالله وحازم الزعبي وعمر البلبيسي، ومن تونس؛ عبدالعزيز قورجي وعائشة فيلالي وقويدر تريكي ورفيق الكامل، ومن الجزائر؛ بايا ورشيد القرشي، ومن سورية؛ الياس الزيات وفاتح المدرس ومحمود حماد ومصطفى علي ونزار صابور وسبهان ادم ويوسف عبدلكي، ومن فلسطين؛ كمال بلاطة واسماعيل شموط وليلى الشوا وسليمان منصور، ومن لبنان؛ شوقي شويكيني وحسين ماضي وبول غورغسيان وشفيق عبود وصليبا دويهي، ومن ليبيا؛ علي عمر ارميص، ومن مصر؛ ادم حنين واحمد نوار واحمد صبري وعوض الشيمي وفرغلي عبد الحفيظ وحامد ندا وانجي افلاطون، ومن المغرب؛ فريد بلكاهية وهاشمي عزة وعمر اليوسفي

وجاء هذا المعرض بعد افتتاح معرض “انعكاسات من السماء.. تأملات على الارض” في مدينة فلنسيا بتاريخ 17 كانون الأول (يناير) الماضي 2013، الذي جاء بتنظيم من المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة وبدعم من الاردنية الدولية للتأمين والملكية الاردنية. ومثل المعرض استخدامات الخط العربي في الفن العربي المعاصر، واشتمل المعرض على 72 عملا فنيا من المجموعة الدائمة للمتحف الوطني الاردني  للفنون الجميلة لـ57 فنانا عربيا من 18 دولة، وتمثل الاعمال المعروضة مختلف الاساليب والاتجاهات والمواضيع في هذا المجال

وشارك في هذا المعرض الفنانون من الأردن؛ رفيق اللحام وعلي الجابري ومحمود طه ووجدان وعزيز عمورة وخالد خريس وفاروق لمبز ومنى السعودي وعمر البلبيسي، ومن الإمارات العربية؛ خلود الشريفي ومن البحرين علي المحميد، ومن تونس؛ نجا المهداوي ومحمد هادي اللبان وخالد بن سليمان، ومن الجزائر؛ حمزة بو نوه ومحجوب بن بلا ورشيد القرشي، ومن السعودية؛ ناصر موسى ومن سورية؛ سامي برهان ومصطفى فتحي ومحمود حماد وخالد الساعي، ومن السودان؛ ابراهيم عوام ومحمد عبدالله العتيبي واحمد شبرين وعثمان وقيع الله ومجذوب رباح، ومن العراق شاكر حسن ال سعيد وعصام السعيد وجميل حمودي وليلى كعوش وحسن المسعودي ورافع الناصري ومديحة عمر ومحمد الشمري

ومن عُمان؛ نادرة محمود ومن فلسطين كمال بلاطة وجعفر الخالدي وسمير سلامة وفلديمير تماري، ومن قطر؛ يوسف أحمد وعلي حسن ومن الكويت عبدالرسول سليمان، ومن لبنان؛ ايتل عدنان وحسين ماضي ومن ليبيا علي عمر ارميس، ومن مصر؛ أحمد مصطفى وشانت افيدسان ورمزي مصطفى ومحمد طه حسين وسامح إسماعيل وكمال أمين عوض ومن المغرب عبدالله حريري ومحمد المليحي ومهدي قطبي، وأخيرا من اليمن طلال نجار

Related topics

Articles

Videos

Links

Magazines